ما الذي لا أعمله كي أكون تابع للمسيح؟
ربما يجول في خاطرك سؤال هو ماذا ينبغي أن أفعل كي أكون تابع حقيقي للمسيح، أو ربما يكون السؤال أكثر تحديداً وهو “كيف أكون مسيحياً مثل باقي المسيحين؟

أن أبدل ملابسي بأخرى تشبه ملابس المسيحين؟ أو هل يجب أن أغير في هيئتي وشكلي كي أعلن عن إيماني؟ أم أن أغير اسمي؟ ولكن في هذا الدرس سنجيب على سؤال ما الذي أعمله كي أكون تابع للمسيح؟
• هل الله يهمه نوع وشكل وألوان ملابس الإنسان أم أن المهم عنده هو سلوكياته ودوافعه ونياته والتي نسميها “قلبه”؟ نعم أم لا

أقرأ أية كتاب صموئيل الأول الجزء 16 والأية 7: ” الله لا ينظر إلى الأشياء التي ينظر إليها الإنسان، لأن الإنسان ينظر إلى المظهر، أما الله فينظر إلى القلب.”
• هل كل من أتبع المسيح وصار واحداً من تلاميذه تغير اسمه وتبدل أم أن حياته ومصيره وسلوكياته وكلماته هي التي تبدلت؟ نعم أم لا
الإنجيل يعلمنا أن ليس كل من اتبع المسيح قد تم تغير اسمه وهويته الشخصية، فهناك أناس من حواري المسيح وأقرب الناس إليه لم تتغير أسمائهم بعد تبعيتهم له، مثل يوحنا ومتى وغيرهم الكثيرين، وذلك رغم أن هذه الأسماء كانوا قد سموا بها وهم في حياتهم القديمة في الدين اليهودي.

هل يجب علي أن أجاهر بإيماني الجديد علناً وسط أسرتي وعائلتي وفي مكان عملي ووسط أصدقائي؟
نعم فأنا لا أريد أن أنكر المسيح أم لا أنا أخاف أن أفعل هذا أم نعم ولكن ليس الآن وليست الطريقة هي الإعلان في مكبر صوتي

أقرأ عن تابع للسيد المسيح اسمه “نقديموس” كان يتبع المسيح ولكن لم يجاهر بإيمانه في البداية وكان يأتي إلى السيد المسيح متخفياً في الليل وذلك في إنجيل المسيح كما دونه الحواري يوحنا الجزء 19 والأيات من 39 إلى 40 “وَرَاحَ مَعَهُ نِقِدِيمُوسُ الَّذِي زَارَ عِيسَى مِنْ قَبْلُ فِي اللَّيْلِ, وَأَخَذَ نِقِدِيمُوسُ مَعَهُ مَزِيجًا مِنَ الْمُرِّ وَالعُودِ وَزْنُهُ حَوَالَيْ أَرْبَعَةٍ وَثَلاثِينَ كِيلوجْرَامًا. فَأَخَذَا جُثْمَانَ عِيسَى وَلَفَّاهُ مَعَ الطِّيبِ بِأَكْفَانٍ مِنْ كَتَّانٍ, حَسَبَ عَادَةِ الْيَهُودِ فِي دَفْنِ مَوْتَاهُمْ.”
• هل معنى ذلك أني لن أجاهر بإيماني ولن أشهد عن فضل وتأثير تبعية السيد المسيح على حياتي؟ نعم أم لا أم حتى إذا استطعت أن أمنع كلماتي فسلوكي الجديد سيظهر

أقرأ عن الحواري بطرس الذي من شدة تبعيته وقربه للسيد المسيح أصبحت لغته شبيهه بلغة السيد المسيح وذلك في إنجيل المسيح كما دون الحواري متى الجزء 26 والأية 73
“وَبَعْدَ قَلِيلٍ تَقَدَّمَ الْوَاقِفُونَ هُنَاكَ إِلَى بُطْرُسَ وَقَالُوا لَهُ: “بِالتَّأْكِيدِ أَنْتَ وَاحِدٌ مِنْهُمْ، لأَنَّ لَهْجَتَكَ تُبَيِّنُ حَقِيقَتَكَ.”
تطبيق: أدعوك أخي أن تتخلى عن كل أفكار تقودك إلى تغيير الشكل والهيئة والاسم كي تعلن عن تبعيتك للسيد المسيح، وأن تبدأ تفكر جيداً في ماذا أفعل فعلياً كي أكون تابعاً للسيد المسيح؟
واجب

أقرأ كتاب الأعمال الجزء 8 والأيات من 9 إلى 24، وأجب عن السؤال الأتي كيف يكون إيماني حقيقي، وهل سيمون الساحر كان تابع جاد وحقيقي للسيد المسيح

لمزيد المشاهدة اضغط هنا

 

Share →