كيف تقرا الإنجيل كل يوم؟

لقد تعلمنا في المتابعة السابقة أن قراءة الإنجيل كل يوم هي أول ممارسة يجب على كل تابع للمسيح أن يقوم بها، لأن الإنجيل هو كلام الله الذي يجب على كل تابع للمسيح أن لا يقرأه كل يوم فحسب، بل أن يعيشه وينفذه ويسير حسب وصاياه.
كم أية أو جزء مفروض علي قرأته كل يوم كي أكون تابع حقيقي للمسيح؟  أيات أم جزء واحد فقط أم المهم أن أقرأ وأفهم وأنفذ 10  ايات
الحقيقة هي أن ليس على كل تابع للمسيح فرض قراءة 10 أيات أو جزء واحد أو حتى كتاب كامل من الإنجيل، لأن قراءة الإنجيل ليست فرضاً على أتباع المسيح، ولكنها الوسيلة الأولى التي يعرفون بها الله ويدركون بها ما عمله المسيح لأجلهم، ولذلك لا يوجد عدد محدد من الأيات مطلوب قراءته، ولكن يجب أن أفهم ما أقرأه وأبدأ في تنفيذه سريعاً.
لماذا يجب على أن أقرأ بفهم وأن أبدأ في تنفيذ ما أقرأه من الإنجيل؟ لكي أخذ أكبر قدر من الحسانات أم لأن القراءة بدون فهم وبدون تنفيذ هي خداع للنفس
لأن الله يريد لكل أتباعه أن يفهموا كلامه جيداً، حتى يستطيعوا أن ينفذوه ويطبقوه في حياتهم، ولا يريدهم أن يرددوه ويرتلوه بلا فهم ولا معنى، بل أن يفهموه فتتغير سلوكياتهم وطباعهم الصعبة ويتبدل حالهم كله
أقرأ كتاب تيموثاوس الثاني والجزء 2 والأية 7 ” فَكِّرْ فِي مَا أَقُولُهُ، فَإِنَّ الرَّبَّ سَيَهَبُكَ فَهْماً فِي كُلِّ شَيْءٍ.”

ماذا أعمل إذا لم أفهم أية أو جزء معين؟ أكمل القراءة أم أتوقف ولا أكمل حتى أفهم أم أسجل ما لم أفهمه في ورقة خارجية وأكمل القراءة
ربما وأنت تقرأ الإنجيل تجد بعض الأيات صعبة الفهم، وهنا يجب عليك أن لا تكمل القراءة بل أن ستجل وتكتب في ورقة خارجية ما لما تفهمه، ثم تستأنف القراءة مرة أخرى، وربما تجد الإجابة على سؤالك في وقت لاحق وأنت مستمر في قراءة الإنجيل.

 هل القراءة بالترتيب مفيدة ومن أين أبدأ؟

نعم مفيدة جداً أم لا غير مهمة فأنا أقرأ أي أية بطريقة عشوائية
إن القراءة بالترتيب والتوالي والتسلسل مهمة جداً في فهم كلام الله، ولذلك يجب عليك أن لا تنتقي أية من أي جزء في الإنجيل لمجرد أنها تعجبك، بل أن تقرأ بتسلسل وترتيب، فمثلا تقرأ اليوم الجزء 11 من إنجيل المسيح كما دونه الحواري يوحنا وفي الغد الجزء 12 من نفس الإنجيل وبعد الغد الجزء 13 وهكذا، ويمكنك أن تبدأ القراءة من إنجيل المسيح كما دونه الحواري لوقا لأنه يتميز بالأسلوب القصصي السهل، أو أن تبدأ بأي كتاب أخر من الإنجيل حسب ما تريد.

كم من الحسانات سأخذ عن كل أية وحرف وجزء أقرأه في الإنجيل؟   10 حسانات لكل حرف أم 1000 حسنة لكل جزء أم لن أخذ حسانات بل ستغير حياتي
إن الله في الإنجيل يعلمنا أن قراءة كلامه لا نثاب عليها بكم من الحسانات قليل كان أو كثير، فنحن لسنا في مسابقة غرض كل منا هو تجميع أكبر قدر من الحسانات، فهذا ليس الإيمان المسيحي، ولكن أعظم ما يحصل عليه أتباع المسيح من قراءة الإنجيل هو معرفة وفهم الله وأن يدركوا جيداً من هو المسيح وما هي عظمة ما عمله لأجلهم، ومن ثم يستطيعوا أن ينفذوا كلامه ويغيروا من سلوكايتهم البغيضة إلى سلوكيات قويمة كالتي كان يعملها سيدنا المسيح، لذلك فقيمة كلام الله عن كل تابع للمسيح هي ثروة لا تُقدّر بثمن. كتاب الزابور الجزء 119 والأية 162 “أَبْتَهِجُ بِكَلاَمِكَ كَبَهْجَةِ مَنْ عَثَرَ عَلَى غَنِيمَةٍ جَزِيلَةٍ.”
واجب

إقرأ كتاب الزابور الجزء 119 والأيات 129 إلى 176 وأجب عن الأتي: ما هي قيمة كلام الله؟ وماذا يحدث لتابع المسيح إذا أهمل كلام الله ولم يقرأه ولم ينفذه ويطبقه؟

اضغط هنا اذا كنت تريد تعرف اكتر عن الصلاة

Share →